زراعة الشعر الطبيعى بطريقة الشريحة F.U.T

تعتبر عملية زراعة الشعر الطبيعي الحل الأمثل والنهائي لعلاج الصلع عند الذكور و الإناث و الشعر الخفيف و الثعلبة والصلع الوراثي. 
ويتم تقيم المريض قبل العملية وتقيم الحالةالموضوعية لفروة الرأس من حيث:
- استبعاد الامراض الجلدية وعلاجها.
- درجة الصلع.
- المنطقة المانحة:كثافه وسمك ولون ونعومة الشعر.

 

 

تعتمد هذه الطريقة على مبدأ نقل قسم من الشعر من منطقة مانحة الى منطقة الصلع ،حيث تقوم ( بصيلات ) الجزء المانح بالنمو بشكل طبيعي عند زراعتها في منطقة الصلع . عند اجراء زراعة الشعر يتم اخذ شرائح صغيرة بصيلات من مؤخرة الرأس ، ( وهذه المنطقة ينمو الشعر بها دائماً وطول العمر ) . ويتم اصلاح هذه المنطقة المانحة بشكل دقيق ، بحيث تلتئم ولا تترك اثراً واضحاً في الجلد ، وتختفي مع نمو الشعر حولها . ثم يتم تقسيم الشرائح إلى بصيلات لزرعها في مناطق الصلع .كما تتسم هذه البصيلات الى عدة احجام مختلفة حسب حالة كل مريض واحتياجاته. وقد اشتهر في السنوات الاخيرة استعمال البصيلات الصغيرة ، وخاصة على خطوط الشعر الامامية ، حيث انه يؤدي الى ظهور الشعر بمظهر طبيعي ومن الصعب اكتشاف الفرق . اما الرقع الكبيرة فانها تحتوي على شعر اكثر وتستخدم في حالات معينة لاعطاء كثافة اكثر خلف خطوط الشعر . إن البصيلات التي تحتوي على شعرة أو اثنتين تسمى Micro Grafts والتي تحتوي ما بين ثلاث إلى خمس شعرات تسمى Mini Grafts أما الكبيرة فإنها تسمى Standard grafts يتم زرع هذه الانسجة داخل فتحات صغيرة او شقوق يتم عملها في منطقة الصلع، ثم تزرع بين الشعر الموجود لزيادة الكثافة . ويعتمد عدد الانسجة المطعمة المستخدمة على حالة كل مريضStandard grafts يتم زرع هذه الانسجة داخل فتحات صغيرة او شقوق يتم عملها في منطقة الصلع، ثم تزرع بين الشعر الموجود لزيادة الكثافة . ويعتمد عدد الانسجة المطعمة المستخدمة على حالة كل مريض.

 

الزراعة باستخدام الإبر

وتستند هذه الطريقة إلى أخذ شريحة جلدية من مؤخرة فروة الرأس بعدها يتم غلق الجرح تماماً بحيث لا يكون هناك أثر مكانه، ثم يتم تقطيع هذه الشريحة إلى شعيرات رفيعة يتم وضعها على أبر خاصة وزرعها فى المناطق الصلعاء ومما يميز استخدام هذه الإبر أنها لا تترك أثراً مكان الزراعة ويمكن الزراعة على مسافات متقاربة، كما وأنه يمكن استخدام هذه الإبر لزراعة الأماكن الغير تقليدية مثل اللحية والشارب والحواجب والرموش .

و يتم إجراء هذه الطريقة في عيادة الطبيب و تتستغرق العملية كلها من ثلاث الي اربع ساعات و تتم كلها ببنج موضعي حيث يكون المريض واعي في كل خطوات العملية لذلك فهي عملية ليس لها اثار جانبية.

ويتم ربط رباط شاش (ضماضة) لمدة يومين الي اربع ايام بعد العملية و يتم إزالة الضمادات بعد 24 أو 48 ساعة من العملية ، ويمكن للمريض العودة لممارسة حياته الطبيعية ، وعليه ان يتجنب اي تمارين رياضية قوية ، ثم يتم فك الغرز بعد اسبوعين او ممكن عمل الغرز بخيط يذوب تلقيا فلا يحتاج لفك و ذلك حسب رغبة المريض و قديظهر بعض الانتفاخ حول العينين بعد يومين او ثلاثة ، يتم السيطرة عليها بواسطة كمادات الثلج ، وابقاء الرأس مرفوعاً عند النوم. وقد يتم ظهور تقشير او حكة في المناطق المعالجة ، ويزول الإحساس بالتنميل في المناطق التي تم اخذ العينة منها او في المناطق التي تم زرعها خلال ثلاثة أشهر في العادة.

ويبدا الشعر في النمو من ثلاث اسابيع الي ثلاث اشهر(دورة الحياه الطبيعيه للشعر) و الشعر المزروع لا يسقط ثانيتا ابدا لأنه مأخوذ من منطقة لا يؤثر في فيها جين الصلع فحتي الذين يعانون من الصلع بدرجة كبيرة يوجد لديهم شعر في مؤخرة الرأس و يمكن تكرار العملية و ذلك لزيادة كثافة الشعر.

 

ومصر الآن من البلاد المتقدمة جدا في زراعة الشعر الطبيعي حيث نزرع من 3000 الي 4000 شعرة في الجلسة الواحدة بواسطة فريق مجهز لذلك قد لا يحتاج المريض سوي لجلسة واحدة و لأننا متخصصون في العناية بالشعر فإننا نقوم بإعطاء كورس علاج للحفاظ علي الشعر الطبيعي للذين يعانون من تساقط الشعر ويمكن ان نستخدم الميزوثيربي وذلك لإسراع عملية الإنبات.
و النتيجة النهائية للعملية بعد ست أشهر و تقدر ثمن العملية حسب المساحة المزروعة

 

و هذه صور لبعض الحالات التي بالفعل اجرت عملية زراعة الشعر

ولذلك فان النتائج تستحق خوض التجربة و نسبة الفشل تعتبر معدومة باذن الله لان البصيلات تأخذ غذائها من المكان الجديد و تبدأ في النمو ولا يسبب اى حساسية او يطرده الجسم (مثل الشعر الصناعي) ويستطيع الشخص حلقة او قصه وينمو ثانيةً ويستطيع استعمال المكواة و الاستشوار ولكل ذلك فان النتائج تستحق خوض التجربة كالحل الأمثل و النهائي لمشكلة الصلع و تساقط الشعر.

 

 

 

للمزيد من الحالات اضغط هنا للذهاب الى ألبوم الصور

 

Copyright egHairCenter 2015. Developed by Taqnyia. All rights reserved.